أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في اغاني الطرب الاصيل تحميل | استماع مباشر ، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





الموسيقى العربية القديمة (قراءة في المصادر الغربية)

الموسيقى العربية القديمة (قراءة في المصادر الغربية) علي الشوك (باحث انثربولوجي وموسيقي واستاذ جامعي يقيم في لندن) ف .. hgl,sdrn hguvfdm hgr]dlm (rvhxm td hglwh]v hgyvfdm)



29-03-2019 01:58 صباحا
الطرب الاصيل 66
عضو جديد
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 29-03-2019
رقم العضوية : 25
المشاركات : 17
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 10
 offline 
الموسيقى العربية القديمة
(قراءة في المصادر الغربية) 

علي الشوك (باحث انثربولوجي وموسيقي واستاذ جامعي يقيم في لندن) 


في الأساطير العربية ان لامك كان أول من صنع العود والدف والطبل وتنسب الى أخته دلال صناعة القيثارة أو المعزف . والاشارة الى اخته تؤكد الدور الذي لعبته المرأة في صناعة الموسيقى عند العرب منذ القدم .. وقد أوجد البدوي الحداء لكسر رتابة الرمل المحدق به من كل صوب . والحداء هو ترتيلة بحر الوجز في القويض العربي. ومن الحداء جاء الفناء. وكلمة (الحداء) العربية تقابلها( لم خادر) الأ كدية وتعني : فرح ، رضا. وفي اليمن القديمة عرف نوعان من الفناء،´هما الحميري والحنفي، ولعل الأخير ضرب من التلبية الدينية ، كما يقول نولدكة .

وقد ورد أقدم ذكر للموسيقى العربية في نص أشوري يرقى الى القرن السابع ق .م . جاء فيه أن الأسرى العرب كانوا يغنون أغاني الكدح ويعزفون على نحو أخذ بمجامع قلوب أسيادهم الآشوريين ، فكانوا يطلبون منهم أن يزيدوهم طربا.

ومن المرجح أن العرب كانوا منذ الألف الأول قبل الميلاد، شأن بقية الاقوام السامية ، يمارسون طقوسهم الدينية مقترنة بالفناء، فقد كان التقرب الى الإله العربي النبطي (ذو الشارة ) يقترن بالتراتيل كما كانت قصور الملوك والميسورين تجتذب المغنيات (القيان )؛ ومن أشهرهن الجوادتان اللتان يرد ذكرهما في كتب الأدب والتاريخ العربية . وكان غناء القيان يؤدى بمصاحبة العزف على آلة (المعزف ). كما عرفت آلات أخرى مثل الموتر، والقصابة (ناي)، والمزمار، والقضيب ، والدف ، والمزهر. 
وفي بلاد الانباط كانت الموسيقى التي تعزف على آلات النبل Nebel والكنبرا (القيثارة ) والسمبيكة (وبالآرامية صبيكة ) والونج التي تذكرنا بالفونكس Phenix(الفينيقي) تأخذ بألباب اليونانيين ويقول هنري جورج فارمر : «واذا صدقنا ما يقوله السوري بن صليبي (ت 1171م ) فان مقطوعات موسيقية والحانا باتباعاتها Canonsوصلت الى اليونان من الخارج . وحتى روما استعارت كلمتي anuba (انبوب ، بمعنى مزمار؟) و Sarranae(السرنابة ؟) ...

وكان عرب الحجاز ينظرون الى اليمن كوطن أم للغناء العربي. وقد بدأت الهجرة من الجنوب - جنوب الجزيرة العربية - الى الشمال منذ القرن الثاني للميلاد، الأمر الذي ساعد على ازدهار الموسيقى في سوريا، ووادي الرافدين ، والحجاز . وفي هذه المرحلة كانت سوريا ما تزال تحتفظ بثقافتها السامية القديمة ، كما امتزجت ثقافة العرب الانباط المهاجرين بثقافتها هذه لاسيما في عهد الغساسنة ولعل المزمار العربي الذي يقال له (زنبق ) استعير من هذه المنطقة .

وكان وادي الرافدين ، أو الهلال الخصيب ، مركز الحضارة السامية . ثم تعرض العراق منذ القرن السادس ق .م الى مؤثرات فارسية . وفي ايران كان الملوك الساسانيون (بين 224-642م ) شديدي الولع بالموسيقى. كما أن الحيرة عاصمة العرب اللحميين . كانت مركزا حضاريا لهما.

وعن طريقها انتقل الكثير من معالم الفن الموسيقي الفارسي الى العرب . فعرفوا الجنك (بالفارسية Chang) ، وهو قيثارة صندوقها الى الأعلى ؟ والطنبور (وهو عود طويل )؛ والصرناية . ومن أشهر فناني تلك الفترة الموسيقي الضليع بالموسيقى النظرية (بارباد الفارسي) الذي بقيت الحانة تعزف في (مرو) حتى القرن العاشر الميلادي.
وفيما يتعلق بالسلم الموسيقي لتلك الفترة بوسعنا الرجوع الى منظر من القرن العاشر يقول أن باندورة بغداد (آلة تشبه القيثارة ) المعاصرة له كانت تصنع وفق نظام موسيقي يرقى الى ما قبل الاسلام حيث يقسم الوتر الى أربعين جزءا مختلفا. ويهذا نحصل على ربع النوطة .

وفي الحجاز كانت الموسيقى مزدهرة بعض الشي ء قبل الاسلام إذ كانت عكاظ مركزا يتوافد اليه المتنافسون من الشعراء والمفنين ، وتلقي وتغنى فيها "المعلقات ". وفي مكة كانت العبادة تقترن بالتهليل والتلبية . وكان عرب الجاهلية يطوفون حول الحجر ويغنون . ويعتقد نولدكة أن هذه التلبية كانت عبادة للقمر. أما الموسيقى غير الدينية فقد لعبت النساء القيان دورا بارزا فيها في قصور الملوك والحانات والمضارب والبيوت . وفي تلك المرحلة كان الغناء يؤدى على طريقة (الترجيع ) و(الجواب ) ،حيث تؤدي حروف المد في نهايات المقاطع الغنائية بطريقة الترعيش . وكان الايقاع يضبط بواسطة آلات القرع : الطبل والدف ، والقضيب ، والحق أن الزخرفة اللحنية والتلوين في الايقاع ، كانا وما يزالان من السمات المتميزة في الموسيقى العربية . وكانت موسيقى القرع أو النقر تصاحب الرقص أيضا، الذي يؤديه راقصون وراقصات يرتدون ملابس خيطت بها جلاجل ، زيادة في ضبط الايقاع والاطراب : وهي ظاهرة كانت امتدادا لطقوس دينية قديمة على نحو ما كان الكنعانيون واليهود يفعلون .

ونتيجة لتراكم المداخيل المالية التي وفرتها الفتوحات الاسلامية ، واستثمارات الأراضي المقطعة ، ظهرت في صدر الاسلام وفي أيام الأمويين فئة من الناس ميسورة الحال كان في وسعها الانفاق حد البذخ أحيانا على وسائل اللهو والمتعة وفي مقدمتها الغناء. وفتحت بعض البيوت أبوابها لهواة هذا الفن وأصبحت أشبه بالنوادي الفنية المعاصرة ( ا) وقد اشتهرت من بين هذه الدور الموسيقية ، دارالمغنية "جميلة " التي كانت منتدى للغناء، و الموسيقى، والقاء الشعر، والرقص وحتى لتمثيل وتأثر الشعر لعربي في هذه المرحلة الغناء وأثر فيه . فأوجدت أوزان شعرية ، جديدة أو تم تحوير البحور القديمة إجتزاؤها حسب مقتضيات فن الغناء .يأتي هذا دليلا على أن (لمجان) هو الذي ستحدث نظرية الغناء الجديدة عند العرب استحدثها على يد موالي مكة والمدينة ، ولم يستحدثها أهل دمشق الخاضعون تحت تأثير لحضارة البيزنطية ولا أهل البصرة والكوفة القريبون من فارس . وسيبقى فن الموسيقى الاسلامي فنا عربيا في جوهره مع مؤثرات فارسية . وبيزنطية ، ثم تركية ، حتى في العهد العثماني ( بعد سقوط بغداد..).

ومنذ صدر الاسلام ازدهرت الأغنية العربية بمصاحبة العود. وكان العود يصنع من الجلد. وبعد أن دخل العود الفارسي ، المعروف بالبربط ، الحجاز، في حدود عام 685م صار العود العربي يصنع من الخشب واتخذ اسم "العود". وفي أغاني العود (أي الأغاني التي ترافقها موسيقى العود) يأتي الشعر في المرتبة الأولى ، أما الموسيقى فيكون دورها تابعا أو مصاحبا وتتألف بصورة عامة من لحن قصير، قد يخضع لكافة امكانات الزخرفة .

ويعتبر ابن مسجح (توفي حوالي عام 715م ) ألمع موسيقي ظهر في صدر الاسلام ، وأبا للموسيقى العربية الكلاسيكية ، وربما أول منظر لها. تنقل بين سوريا وايران وأماكن أخرى، واكتسب معرفة واسعة في نظرية الموسيقى، والغناء والعزف على العود، والمصاحبات الايقاعية له ، التي ربما كانت من ابتكاره . وبعد أن هضم ذلك كله ، وطرح ما كان غريبا على الذوق العربي، أرسى أسس نظام موسيقى عربي صميم ، مع إغناءات فارسية وبيزنطية . وكان نظام ابن مسجح لآلة العود يشتمل على ثمانية "أصابع "، على النحو الذي يرد ذكرها في كتاب الاغاني لأبي الفرج الاصفهاني . ودام هذا النظام حتى القرن الحادي عشر الميلادي. وعلى هذا الأساس كانت توضع الألحان ، وتعزف الموسيقى، بالتلاعب بالأصوات ، وزخرفتها، وترعيشها، وما الى ذلك ، وهو ما عرف بالزوائد على غرار الزخرفة الاسلامية .

في القرن السابع الميلادي عرفت أربعة أوزان من الايقاعات ، ثم أصبحت ستة في أيام الأمويين ، وفيما بعد ثمانية في القرن التاسع وتسمى هذه أدوارا وأبسطها خفيف الرمل ، وايقاعه في الموسيقى الغربية 9على 8 من ذات السن ؟ في حين يتميز خفيف الثقيل بضربات لا متناظرة تشبه النظام 0 131 الايقاعي الغربي في نمط 10على 8(3).

وكتاب الأغاني سجل جامع للتراث الغنائي والشعري العربي من الجاهلية حتى أيام هارون الرشيد، ويتألف من واحد وعشرين مجلدا، وهو مكرس في الأساس لموضوع المئة صوت (لحن ) التي طلب هارون الرشيد الى ابراهيم الموصلي واسماعيل بن جامع وفليح بن أبي العورا، اختيارها من بين الز خيرة الهائلة من الأصوات الغنائية التي تجمعت من أيام الجاهلية حتى عصره .

ولعل اسحاق الموصلي (797-850م ) كان أبرز موسيقي انجبه العالم الاسلامي على الاطلاق . فقد كان مفنيا لا يبارى في قدرته على التصوف بصوته من النغمات العالية وانتقاله المفاجيء على نحو مذهل (4). كما لم يكن دون ذلك في قدراته النظرية ، رغم اننا لا نعرف شيئا عن اسهاماته في هذا الحقل الا عن طريق تلميذه ابن المنجم (توفي في عام 913م )، ومؤلف الرسالة الكاملة الوحيدة عن الموسيقى الكلاسيكية التي وصلت الينا، وهي (رسالة في الموسيقى).

وهذه الدراسة تشير الى أن السلم العربي الكلاسيكي (الذي دام حتى القرن الخامس عشر الميلادي) هو السلم الفيثاغورثي الاغريقي نفسه ، سوى أن ابعاده تقرأ الى الأعلى بدلا من الأسفل كما كان الحال عليه في السلم الاغريقي. ويتحدث سلمان شكر (5) عن مخر الأوتار عند ابراهيم الموصلي ، أي العزف على كافة الأوتار المطلقة مرة واحدة ، ويقول في سياق حوار أجرته معه شهرزاد قاسم حسن : "كان العود ينصب على الخامات ، فاذا ما ضربت كلها على المطلق نحصل على نوع من التوافق ؟ وهذا في زمن ابراهيم (الموصلي )". ويشير الى أن دائرة الماخوري عباسية الأصل ، وتنسب الى ابراهيم الموصلي : وعلى عهدة الاصفهاني ان هذا اللحن كان يفنى في المواخير. الا أن هناك - القرن الخامس للهجرة - من قال إنه كان - أي ابراهيم -يمخر الأوتار مخرا مما يحدث نوعا من المركبات الصوتية Cgordsأو التوافق Harmony . بيد أنني وقفت في كتاب دار Pelicanعن تأريخ الموسيقى على كلمة (ماهوري) Mahoori في سياق الحديث عن الموسيقى السيامية ، لعلها تذكرنا بالماخوري. جاء في الصفحة 84 من الجزء الأول من هذا الكتاب ما يلي . كانت الفرق الموسيقية السيامية على نوعين أساسيين ما زالا قائمين حتى يومنا هذا:طاقم يعزف داخل البيوت (ماهوري) قوامه ذلات موسيقية عذبة الأنغام تشتمل على الوتريات وتستعمل عند الاعراس والمناسبات الأخرى. وطاقم يعزف خارج المنزل Piphat قوامه الات موسيقية عالية النغم (تغلب عليها الطبول ، لكن بدون وتريات تستعمل في المهرجانات الدينية البوذية وفي الموسيقى العسكرية ) . ان مقارنة بين مقام الماخوري وموسيقى الماهوري السيامية من شأنها أن تؤكد على مثل هذه العلاقة أو تنفيها. ومع ذلك ، يبدو لنا أن اشتقاق كلمة (ماخوري) من (مخر الأوتار مخرا) مستبعدا.

ومع أن الموسيقى العربية شهدت ذروة ازدهارها في العصر العباسي الأول الا أن هذا الفن واصل تألقه حتى في عصور الانحطاط - السياسي ،وحظي - بالاهتمام حتى في الأوساط الأكاديمية ، حيث أصبح أحد فروع الرابوع الرياض (الحساب ، والهندسة ، والفلك ، والموسيقى) . وفي أثناء ذلك دخلت العالم العربي آلات موسيقية جديدة ،وظهرت مؤلفات وأبحاث نظرية بلغت في عددها زهاء مئتي مؤلف ، كتبت بين القرنين تاسع والثالث عشر الميلاديين ، من أبرزها وأقدمها (رسالة ، خبر تأليف الألحان ) للفيلسوف الكندي لم المتوفى حوال 874م ) التي توجد مخطوطتها في المتحف البريطاني، وتستند ، معظمها الى مراجع اغريقية ، ويرد فيها ذكر لنظام التدوين صوتي (الموسيقى) بالحروف الابجدية وهناك كتاب فارابي (توفي حوالي 950م ) الموسوم بكتاب الموسيقى لكبير، وهو أهم كتاب موسيقى اسلامي ظهر الى الوجود.

ومن أقوال الفارابي : "والأوتار اذا كانت متعددة :حتاجت الى اصطحاب ، وهو في اللغة تجاوب الأصوات . قال لشاعر: إن الضفادع في الفأران تصطحب " مما يورث فطباعا بأنه قد يشير الى التوافق - أي الهارموني - في لموسيقى. ومن بين الأدلة على أن المصاحبة (الموسيقية ) .الغناء لم يكونا دائما متساوقي النغمات in unison بل هما مختلفا اللحن ، ما جاء في كتاب الأغاني عن ابراهيم بن المهدي، لذي قال ان الشيطان ألهمه بلحن ومصا حبته وكما يقول باربيير Barbierفي كتابه (ابراهيم بن المهدي) ص 307:"اذا كان المقصود بذلك تساوق النغمات لم تكن هناك ضرورة لذكر المصاحبة وسئل مفن كان يعزف على العود مصاحبة فنائه : "أي ضرب من الغناء هذا؟" فأجاب "حجاز" والمصاحبة " قال "رمل ". وفي هذا إشارة الى درجة من الاستقلالية بين اللحن والمصاحبة الى حد انها تشتمل عل فوارق في الايقاع (خوليان ريبيرا، عن كتاب الاغاني ج 5، ص 53. ساسي).

وكان الخوارزمي يسمي الأوكتان (أي الجواب بالعربية )في كتابه (المفاتيح )، المسافة التي بالكل (وهو) اصطلاح يوناني في واقع الحال ): ويسمى النوطة العليا "صياح " والدنيا "سجاح ". كما أشار الى الخامسات والرابعات ، التي تتطابق مع خامسات ورابعات السلم الغربي الحديث . ويقول خوليان ريبيرا إن هذه الطريقة التي ورد ذكرها في (المفاتيح ) تؤكد النتائج التي توصل اليها لاند Landفي درا سته عن الفارابي بأن المسلمين استعملوا السلم الطبيعيDiatonic المستعمل حاليا في أوروبا .

وفي كتاب ابن سينا (الشفا) فصل مهم جدا عن الموسيقى، يتطرق فيه مؤلفا الى ذكر ضرب من الزخرفة اللحنية لأول مرة ، هي بالتحديد: عزف الأوكتان (أي النوطة الثانية ) والخامسة ، أو الرابعة ، في وقت معا مع النغمة الأساسية : ويسمى ذلك "تركيبا"، وهو ما يقابل الأورغانوم في الموسيقى الغربية ، رغم انه يخكف عن أورغانوم القرون الوسطى في أوروبا الذي هو عبارة عن مضاعفة كل "نوطة "من نوطات اللحن بالنوطة الرابعة أو الخامسة الكاملة لها، فيصبح اللحن ليس مؤلفا من مجموعة نوطات منفردة ، بل من مجموعة نوطات مزدوجة ،كل واحدة منها تؤدي انيا مع رابعتها أو خامستها.

وإلى زرياب (6) ينسب إضافة وتر خامس للعود. واستبدل زرياب المضرب الخشبي الذي كانت الأوتار تغمز به ، بريشة نسر، جعلت العزف على العود أخف بفضل مرونتها، وقذ أدخل زرياب الى الاندلس بدعا جديدة فيما يتعلق بالأزياء، والآكل والعطور، وطرائق جديدة في تعليم الموسيقى: كان يطلب من تلميذه أن يتخذ مقعده على وسادة جلدية ويطلق صوته . فإذا كان صوته قوما باشر بتعليمه دون مزيد من التمهيد، أما اذا كان ضعيفا فعند ذاك يطلب منه أن يشد بطنه بقماش عمامة ليكون ذلك أيسر له عند اطلاق صوته . فإن لم يفتح التلميذ فكيه بما فيه الكفاية ، كان زرياب يطلب منه أن يضع في فمه قطعة خشب عرضها زهاء ثلاثة أصابع ، طول الليل ، ليعتاد على فتح فمه . ويطلب منه أن يردد "ياحجام " أو " أه " بأعلى ما تقوى عليه رئتاه . واذا رأى زرياب أن الصوت صاف وقوي وعذب ، ولا تشوبه خنة أو تأتأة ، ولا يشكو صاحبه من متاعب في التنفس ، واذا كان المرشح يملك شخصية تصلح للغناء، تم قبوله .

ومن المعروف أن الشرق كان مهد العديد من الآلات الموسيقية المعروفة اليوم ، وبعض هذه الآلات تطور، أو ابتكر في العالم الاسلامي.. ويقول B.dgerly في كتابهBow) (From The huntet,s "هناك أكثر من 120 آلة موسيقية عربية معروفة اليوم ، ونصفها على الأقل كان معروفا منذ القدم ، وكثير منها كان أصل الآلات الحديثة . فقد كان هناك اثنان وثلاثون صنفا من الأعواد، واثنا عشر صنفا من الات القانون ، وأربعة عشر صنفا من الآلات الوترية التي تعزف بالقوس وثلاثة أصناف من القيثارات ،وثمانية وعشرون من النايات ، واثنان وعشرون من الابوا، وثمانية أصناف من الأبواق ، وعدد لا حد له من أصناف الطبول ."

(ص 89) ومن الآلات الوترية لتي كانت تستعمل في العالم العربي والاسلامي:

ا - أ - العرد، وعدد أوتار. من 4 الى 8 أوتار.

ب - الماندورة Mandore وهي آلة مطورة عن أخرى ذات عنق مسترق لها صندوق على شكل خنجر، وقيما بعد سميت الغيتار الموريسكي، أو الرباب ذات القوس .

ج - البندورة (تشبه القيثارة) Pandore، ومنها تطورت الماندولين في الغرب .

د - السازSaz، بعنق رفيع جدا.

هـ- الشاهروز، وهو متطور عن الساز.

و - الرباب : في السابق كان لها وتران من المعي، وتغمز بالاصباع أو بمضرب ، ولها مدى ست نوطات . وقيما بعد صارت تعزف بقوس .وفي أوريا عرفت باسم Rebeck وفي عصر النهضة كانت تقترن في فرنسا برقصة الجيغ 15 وأه ومن الرباب تطورت آلة الكمان .

2- القانون ، ويتسع لخمسة وسبعين وترا تشد فوق آلة على شكل مستطيل . وتغمز أوتاره بالريشة أو بمضرب عاجي.

3- السنطور، وهو الى جانب القانون ، من الآلات السابقة للبيا نو، ولعله يرجع الى الأسور Asor (الآشوري). والصنف الشائع منه طوله قدمان وعرضه قدم ، ويعلق على الرقبة ، وتغمز أوتاره إما بريشة ، أو بمطرقتين خشبيتين . ويقترن بالسنتير Psaalterاليوناني الذي سبق الأورغن ( 0 20ق . م .).

4 - القيثارة ، وكانت تشتمل على خمسة أوتار، وصندوقها من صدف السلاحف والخشب .

ومن آلات النفخ .

1 - الأورغن : ويعتقد أنه وجد في الأصل في بلاد العرب ، وعرف الأورغن الهوائي في مرحلة سابقة ، رغم أن أول وصف له جاء في مسلة في اسطنبول أقامها ثيودوسيوس في القرن الرابع الميلادي. وكانت لهذه الآلة ثمانية أنابيب وتتطلب لنفخها بالهواء ولدين . ويقال أن الأورغن الماشي اخترعه موسيقي مصري في القرن الثالث الميلادي، يدعى ستيسيبيوس الاسكندري.

2- الناي، واصنافه كثيرة ، من القصب والخيزران .

3- مزمار القربة Bagpepe.

الات القوع :

1- الاجراس ، وكانت تستعمل مع الطبول في الحروب .

2- الطبول ، وأصنافها عديدة ، منها الفقارية Kettledrum، وإطارها من النحاس ، وغطاؤها في الرق (مثل الالة الحالية في الغرب ) . وكان الضارب عليها يتحزم بها، يضرب عليها بسوط من شعر الجمال . وهناك الطبلة المطوقة ، والطبول المربعة ، وغير ذلك .

3 - الدف ، وبدعي طارا أيضا.




hgl,sdrn hguvfdm hgr]dlm (rvhxm td hglwh]v hgyvfdm)




المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
الموسيقى العربية القديمة (قراءة في المصادر الغربية) 2 الطرب الاصيل 66
0 338 الطرب الاصيل 66

الكلمات الدلالية
الموسيقى ، العربية ، القديمة ، (قراءة ، المصادر ، الغربية) ،


 







الساعة الآن 12:48 صباحا


مطربين الطرب الاصيل